بداية

اسمي علي وأنا انتمي لهذا الكوكب ، واعتقد هذا يكفي لتصنيفي أني انتمي لصنف البشر

لا ادري ما الذي دفعني مؤخرا في التفكير بالتدوين مره أخرى ، ربما هربا من الحياة الرقمية الحالية أو مجرد الحنين لما قبل ثورة الشبكات الافتراضية الحديثة

كان لي تجربة في التدوين في بدايات الألفية الجديدة عندما كان للتدوين صداً وسمعة كبيرة ، على الأقل في المنطقة العربية ، وذلك كان من أهم أسباب أفول منتديات النقاش الرقمية والتي كان لها نصيب الأسد في المحتوى العربي

لا أنكر أن التدوين في بداياته في منطقتنا العربية كان يفتقر للتنوع وللمحتوى الغني ، مع أنه ذلك كله تغير بدخول أقلام وأسماء كبيره لعالم التدوين بعد بزوغ نجمه . فأصبحت المدونات هي المنبع الرئيس للمحتوى العربي ما بين منتصف العقد الأول للألفية الثالثة الى عام 2010 وقت صعود الشبكات الاجتماعية بشكل جنوني.

تجربتي كان جدا قصيرة ، ولا اعتبرها تجربة حقيقة بسبب قل المحتوى وتباعد الانتاج ، خاصة بعد أنشغالي بالجامعة وما بعدها وما بعد بعدها

هنا قررت الانطلاق من جديد بعمل هذه المدونة الشخصية ، وساعتبرها كملجى خاص انثر فيه بعض افكاري وبعض ما استطيع البوح به وكتابته للعالم

لا اطمح للوصول لجمهور كبير ، فما يهمني هو الكتابة والكتابة فقط ، فلا املك تصور كامل عما سأدونه هنا ، ولا املك هوية خاصة للمدونة ، فهي باسمي وهذا يعني انه انعكاس لشخصيتي ولا شيء اخر

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *